الهدف الشامل للتربية في الكويت

هو تهيئةالفرص المناسبة لمساعدة الأفراد على النمو الشامل المتكامل روحيا و خلقيا و فكريا و إجتماعيا و جسميا إلى أقصى ما تسمح به إستعداداتهم و إمكاناتهم و في ضوء طبيعة المجتمع الكويتي و فلسفته و آماله , و في ضوء مبادئ الإسلام و التراث العربي و الثقافة المعاصرة بما يكفل التوازن بين تحقيق الأفراد لذواتهم ... و إعدادهم للمشاركة البناءة في تقدم المجتمع الكويتي بخاصة و المجتمع العربي و العالمي بعامة .  

الأهداف العامة للتربية في دولة الكويت

اولا : الأهداف التي تتصل بطبيعة المجتمع الكويتي:

 

1)   الايمان بمباديء الدين الاسلامي ، بحيث تصبح هذه المباديء منهج فكري واسلوب حياة يتجسد في سلوك الفرد وعلاقاته الاجتماعية.

2)       التعريف بالتراث العربي الاسلامي والعادات والتقاليد الاجتماعية فيه والعمل على دعمها.

3)       التعرف على تاريخ وتطور المجتمع الكويتي وتراثه وما تتميز به حياته الاجتماعية.

4)       تنمية الشعور لدى الأفراد بالانتماء والاعتزاز بوطنهم الكويت، وبالوطن العربي والعالم الاسلامي.

5)       تقوية روابط التضامن والاخاء وروح الاسرة الواحدة بين أبناء الوطن، والتخلص من أي تعصب يرجع إلى المذهبية أو الاقليمية أو القبلية أو الطبقية.

6)       إعداد الأفراد للحياة الفعالة في مجتمع يقوم على الشورى والديمقراطية وتأكيد حرية الفرد وكرامته والاهتمام بالأمور العامة والاستقلال في الرأي والشجاعة في ابدائه واحترام الرأي المعارض، والنزول عند رأي الجماعة، وممارسة مهارات العمل الجماعي.

7)       إعداد أفراد يعرفون مالهم من حقوق وما عليهم من واجبات.

ثانياً: الأهداف التي تتصل بطبيعة العصر:

1)       الاهتمام بدارسة المجالات العلمية الحديثة، وتطبيقاتها بما يجعل الأفراد قادرين على تمثل مظاهر التقدم العلمي من حولهم . والافادة بما تقدمه التقنية الحديثة من أجهزة وأدوات.

2)       تنمية وعي المواطنين لحماية أنفسهم من آثار الدعاية التي تحاول أحياناً اخضاع الشعوب والأفراد لمصالح خاصة.

3)       تأكيد الرابطة بين النظرية والتطبيق، وبين العلم والعمل.

4)       توفير الأساليب التي تساعد على سرعة تكيف الأفراد للتغير الاجتماعي السريع، والإسهام فيه.

5)       العناية بحفظ التوازن بين القيم الروحية والقيم المادية.

6)       تحقيق كل من العمق والشمول في اعداد الأفراد للحياة.

ثالثاً: الأهداف التي ترتبط بمطالب نمو المتعلمين وخصائصهم:

1)                  مساعدة الأفراد على النمو الروحي السليم، وتهذيب سلوكهم بالتحلي بالأخلاق التي يدعو لها الدين الاسلامي.

2)       مساعدة الأفراد على النمو العقلي السليم.

3)       مساعدة الأفراد على النمو الجسمي السليم.

4)       تهيئة الفرص للأفراد بما يوفر لهم النضح الانفعالي السليم.

5)       تنمية التذوق الجمالي والتعبير الفني، بحيث يستشعر الأفراد مظاهر الجمال فيما حولهم، ويستمتعون بها ويعبرون عنها.

6)       إعداد الأفراد لحياة أسرية ناجحة، ولمواجهة المشكلات السكانية.

7)       الإهتمام بالتربية المهنية، وما تقتضيه من توجيه دراسي ومهني.

8)       تنمية قدرة الأفراد على التفكير بأسلوب علمي، والعمل بما يتضمنه من دقة الملاحظة، والاستقصاء ، وعدم التعصب ، والاستناد في الرأي إلى الدليل المقنع والبرهان القاطع.

9)       تنمية قدرة الأفراد على الابداع والابتكار والتجديد.

10)   تنمية مستويات الطموح لدى الأفراد وتهيئة الفرص أمامهم للوصول إلى أقصى ما تسمح به قدراتهم ومواهبهم بما يحقق الخير لهم وللمجتمع.

11)   رعاية الموهوبين والمتفوقين في جميع المجالات لاعداد القيادات القادرة على دفع عجلة التقدم في المجتمع.

12)   رعاية المتخلفين والمعوقين واعداد البرامج الملائمة لمواجهة احتياجاتهم وحل مشكلاتهم وتحويلهم إلى قوة فعالة تسهم في بناء الوطن.

13)   تنشئة أجيال قادرة على تحمل المسئولية في شتي صورها ونواحيها، وتشجيع الأفراد على المبادرة واتخاذ القرارات بأنفسهم، والتخطيط لمستقبلهم، والاعتماد على جهودهم ونتائج أعمالهم.

14)   تهيئة الفرص لإعداد أفراد قادرين على تحمل مسئولية التغيير والتطوير، ورفض كل مظاهر التخلف والجمود.

15)   الوفاء بحاجات المجتمع الكويتي من القوى البشرية المؤهلة اللازمة لمتطلبات التنمية في مختلف القطاعات.

16)   اعداد الأفراد للعمل، وما يرتبط بذلك من اتجاهات نحو تقدير العمل والعاملين.

17)   إسهام الأفراد بالوقت والجهد والمال من أجل خدمة الجماعة والعمل على تقدمها.

18)   التعرف على امكانات الوطن العربي وطاقاته المادية والبشرية كخطوة في سبيل تحقيق التكامل والتعاون والتكافل بين أرجاء الوطن العربي.

19)   إعداد الأفراد للتعامل الناجح مع الاخرين في مجتمعهم.

20)   مساعدة الأفراد على حل مشكلاتهم الشخصية والاجتماعية، ومشكلات العمل ووقت الفراغ وغيرها.

رابعاً: الأهداف المرتبطة بالاتجاهات التربوية المعاصرة:

1.      تحقيق ايجابية الفرد ونشاطه.

2.      تنمية القدرة على ممارسة التعلم الذاتي.

3.      مساعدة الأفراد على ممارسة التعلم المستمر مدى الحياة.

4.      الانتفاع بالتقنيات الحديثة في مجال التعلم.

أهداف المرحلة المتوسطة

تحتل المرحلة المتوسطة في السلم التعليمي حلقة وسطى بين التعليم الابتدائي من  جهة والتعليم الثانوي من جهة أخرى ، فهي امتداد للمرحلة الابتدائية كما تعد قاعدة للمرحلة الثانوية التالية لها .

 

أولاً : النمو الروحي :

التعرف على حقائق الدين الإسلامي ، وتكوين اتجاه متوازن نحو الكون والحياة وتنمية القدرة على التكيف السليم معها .   

 

ثانياً : النمو العقلي :

 اكتساب المتعلم لأساسيات المعرفة والتعرف على مصادرها وتكوين اتجاه ايجابي نحو التفكير العلمي وتنمية القدرة على ممارسة أساليب التعلم الذاتي .

 

                                                                             

ثالثاً : النمو الاجتماعي :  

معرفة المتعلم لحقائق مجتمعة العربي والإسلامي وثقافته وتكوين اتجاهات اجتماعيه ايجابية وتنمية القدرة على المشاركة الفعالة في مجتمع متغير .                                                   

 

رابعاً : النمو الجسمي :

اكتساب المعارف المتعلقة بالنمو الجسمي للمتعلم وتكوين اتجاه ايجابي نحو بناء الجسم ووقايته وممارسة العادات الصحية السليمة .                                                                                                             

 

خامساً النمو النفسي :

اكتساب المتعلم المعارف والاتجاهات والمهارات التي تساعده على تقبل ذاته وتنمية قدرته على ضبط النفس وتحمل المسؤولية .