Sign In

«التربية»: متابعة صناديق الامتحانات بالـGPS

21

Mar 2018

المصدر: القبس

هاني الحمادي| عقدت وكيلة التعليم العام في وزارة التربية فاطمة الكندري، الاجتماع الأسبوعي لمديري المناطق التعليمية، أمس، لمتابعة ومناقشة آخر المستجدات على الساحة التربوية واستعداداتهم لاختبارات نهاية السنة الدراسية. وأكدت الكندري عقب الاجتماع، ضرورة اختيار المناديب في المناطق التعليمية بعناية، لتنفيذ آلية تسلم وتسليم الاختبارات، ويجب أن يكونوا من العناصر الوطنية ذات الكفاءة والالتزام والنزاهة. وشددت على ضرورة تواجدهم من بداية الاختبار وحتى نهايته، لافتة إلى «الاستعانة في السابق بالكوادر المتخصصة من الوافدين، لكن نحن الآن بصدد الاحلال». وذكرت انه تم البدء في تنفيذ إجراءات متابعة صناديق الاختبارات بتقنية الـgps، لكن ستطبق في العام المقبل، مؤكدة أن الوضع في اختبارات الثانوية لا يزال كما في السابق ولم يتم اتخاذ أي إجراء جديد حتى اللحظة. شريك إستراتيجي وكشفت الكندري عن الاستعداد لفترة اختبارات نهاية العام الدراسي، حيث يتم حالياً حصر أعداد الطلبة للمرحلة الثانوية، مؤكدة أن أعداد طلبة الصف الثاني عشر موجودة لدى إدارة نظم المعلومات فيما ترد أعداد الصفين العاشر والحادي عشر من قبل المناطق التعليمية ويجب أن تكون مقننة ودقيقة، حتى ترسل جميع الاحصائيات إلى مراقبة الامتحانات وشؤون الطلبة وترسل بعد ذلك الأعداد إلى المطبعة السرية وإلى لجان الاختبارات. وأوضحت انها طالبت مديري عموم المناطق التعليمية بعقد لقاءات دورية اسبوعية مع كل من مدير الشؤون التعليمية ومراقبي المراحل والموجهين الأوائل في المناطق، للوقوف على ما قطع من المنهج والتأكد من زيارات الهيئة التعليمية، حتى لا نقع في نهاية العام الدراسي وتردنا شكاوى من المعلمين ودور الموجه الفني في متابعة أعمال رئيس القسم. وبينت أهمية التعاون مع مركز صباح الأحمد للموهبة والابداع كشريك استراتيجي للوزارة، مشيرة الى افتقار بعض الادارات للثقافة رغم وجود فصول الموهبة لديهم، داعية الى التعاون معهم إلى حين إعداد مدرسة لهم على غرار الأكاديمية الموجودة حالياً للبنين. وقالت: «مع بداية أبريل، تكثر المشكلات الطلابية في المدارس، لذلك أكدنا على ضرورة احتواء المشكلات وحلها بشكل أبوي وودي، وفي حال وجود إيذاء جسدي من المعلمين، فعلى الطلبة رفع الموضوع إلى مكتب الوكيل المساعد للتعليم العام مباشرة». التعاقد المحلي وأضافت الكندري ان على مراقبي المراحل ورئيس قسم التعيين، تشكيل فريق داخل المنطقة التعليمية من مراقب المرحلة ورئيس قسم التعيين، لحصر المعلمين الذين تم تعيينهم في الفترة السابقة من خريجي كلية التربية الأساسية، وما إذا كانوا عينوا وفق التخصص الرئيسي أم على التخصص المساند، مبينة أن هؤلاء يعينون على التخصص الرئيسي فيما يمكن تعيين خريجي كلية التربية على التخصص المساند وفق الحاجة. وتطرقت إلى زيارات البنك الدولي للمناطق الست «ونحتاج إلى 4 مدارس من كل منطقة تعليمية بواقع ابتدائيتين ومتوسطتين في كل منطقة لزيارتها وتقييمها». وعن التعاقد المحلي للمعلمين، قالت: «الإعلان عن موعد التعاقدات المحلية يبدأ بعد الانتهاء من قبول طلبات الكويتيين في التخصصات المطلوبة وحصر الأعداد».

في هذا القسم