Sign In

اجتماع وكيل وزارة التربية د. سعود الحربي بمسئولي المشروع الوطني لتطوير المقصف المدرسي الصحي

12

Mar 2019

المصدر: العلاقات العامة

عقد وكيل وزارة التربية الدكتور سعود الحربي صباح اليوم اجتماعا مع د. نوال الحمد نائب المدير العام لشئون تغذية المجتمع في الهيئة العامة للغذاء والتغذية، ود. آمال اليحيى رئيس مكتب المدن الصحية في وزارة الصحة، وذلك لمناقشة المشروع الوطني لتطوير المقصف المدرسي الصحي. وفي هذا السياق، أوضح وكيل وزارة التربية الدكتور سعود الحربي في تصريح صحافي، أن المشروع الوطني للمقصف المدرسي الصحي يهدف إلى تحسين الحالة الصحية التغذوية لطلبة المدارس للحد من عوامل الخطورة المؤدية للأمراض غير السارية، وذلك عن طريق تطوير المقصف المدرسي بشكل يوفر أغذية ومشروبات متنوعة ومحببة ومغذية وبأسعار مناسبة لطلبة المدارس . وذكر الدكتور سعود الحربي، أن المشروع سيطبق على 7 مدارس خلال الفترة المقبلة للتجربة، حيث سيتم عرض منتجات صحية من شركة مطاحن الدقيق الكويتية، تمهيدا للتوسع في المشروع خلال العام المقبل ليدخل مدارس المرحلة الابتدائية ومن ثم يشمل جميع المراحل. وأكد الدكتور سعود الحربي، على اهتمام ودعم وزير التربية ووزير التعليم العالي الأستاذ الدكتور حامد العازمي للمشروع الذي تشارك فيه جهات عدة ممثلة في وزارة التربية، والهيئة العامة للغذاء والتغذية، ووزارة الصحة (مكتب المدن الصحية)، وشركة مطاحن الدقيق والمخابز الكويتية. ونوه الدكتور سعود الحربي، بأن المشروع يأتي تماشياً مع التوجه الوطني والدولي لتحقيق أهداف التنمية المستدامة والمتعلقة بحفظ الصحة والتعليم واستدامة المدن والمجتمعات وتحقيق الشراكة من أجل حفظ الصحة، مشيرا إلى أن المقصف المدرسي له أهمية كبيرة كمصدر رئيسي في تغذية طلبة المدارس، حيث أظهرت الدراسات أن 70% من الطلبة يتوجهون لمدارسهم من دون تناول أي وجبة في المنزل، وهنا يكون التركيز على المقصف المدرسي كمصدر أساسي في توفير الاحتياجات الغذائية لهم . وبين الدكتور سعود الحربي، أن الدراسات الصحية أظهرت معاناة الفئات العمرية المدرسية من ارتفاع معدلات السمنة وزيادة الوزن وفقر الدم الناتج عن نقص الحديد، حيث أظهرت بيانات دراسة الوضع الصحي والتغذوي للطلبة بزيادة الوزن والسمنة لأكثر من 50% من الطلبة. ولفت الدكتور سعود الحربي، إلى أن هذه المعدلات تعد الأعلى في العالم وتمثل عامل خطورة للإصابة المبكرة بالأمراض المزمنة لأبنائنا وبناتنا مما يتطلب اتخاذ إجراءات لمواجهتها ، ويعتبر تطوير المقصف المدرسي أحد الأساليب والأدوات لتعزيز حالة التغذية لطلبة وطالبات المدارس من خلال تشجيعهم على تغيير العادات الخاطئة وتبني سلوك ايجابي من خلال توفير الأغذية الصحية بالمقاصف، لتقليل معدلات الإصابة بالأمراض المرتبطة بالتغذية. وأكد الدكتور سعود الحربي، حرض الجهات المشاركة بالمشروع على توفير سلع غذائية متنوعة وآمنه ومطابقة لشروط التغذية الصحية، ورفع مستوى الوعي التغذوي بين الطلبة والهيئة التدريسية والإدارية، ووضع أداة تقييم لقياس السلوكيات الغذائية للطلبة، بالإضافة إلى تعزيز الشراكة مع الشركات الوطنية لتوفير سلع غذائية مطابقة لشروط التغذية الصحية ذات جودة تنافسية، واستيفاء معايير المدن الصحية في بيئة المقصف المدرسي، وتوحيد نظام تداول الأغذية بالمقاصف المدرسية.

في هذا القسم