Sign In

أخصائية التغذية نهى بوحمد: تناول الأطعمة الصحية خلال فترة الاختبارات ضرورة

14

May 2019

المصدر: العلاقات العامة

أكدت أخصائية التغذية بقسم التوعية في إدارة التغذية والإطعام نهى بوحمد على ضرورة إن يتبع الطلبة نظاما غذائيا خلال الاختبارات والفترة التي تسبقها ، فلابد من تناول الأطعمة الصحية التي تحتوي على كل المجموعات الغذائية ، التي أغفل بعض الطلاب بعضها بسبب اتخاذ وسائل التواصل الاجتماعي مصدرا للثقافة الغذائية، وذلك يعد أمرا خاطئا ، منوهة إلى أن التغذية السليمة ناتجة عن احتواء الطعام على عناصر من كل المجموعات الغذائية. وضربت بوحمد مثالا على كل مجموعة غذائية بالقول : يمكن لأولياء الأمور التركيز في مجموعة اللحوم على سبيل المثال لا الحصر على الأسماك باعتبارها تحتوي على الدهون الأساسية والمعادن التي تساعد على التركيز ويفضل تناولها مشوية، وكذلك في مجموعة الحبوب لابد من التركيز على الحبوب الكاملة ، فلا يتم التركيز على سبيل المثال على الأرز والخبز الأبيض باعتباره يحتوي على نسبة عالية من السكر الذي قد يسبب مشاكل صحية ، فقد يمنح الطالب التركيز لفترة مؤقتة لكن بعد ذلك يهبط معدل السكر في الدم، فالسكر الذي لا يصاحبه ألياف تزيد أو تهبط مسبته داخل الدم، وذلك بالطبع يؤثر على التركيز، لذلك ينصح بتناول الألياف حتى نحافظ على توازن نسبة السكر في الدم. ومضت قائلة : أما مجموعة الخضار، فأرى أنها مهملة، ونود أن نشجع الطلاب على تناول الخضار كوجبة خفيفة والحرص على إدخال عنصر الخضروات في الوجبات الغذائية، فطبق السلطة ضروري لما يحققه من فائدة للجسم، فضلاً عن أن الفواكه بديل جيد عن الحلويات التي يمكن تقديمها لأبنائنا. وحول الأغذية التي تساعد على التركيز أوضحت بوحمد أن فترة الاختبارات قد تتزامن مع حالة من التشتت وعدم التركيز يصاب بها الطالب نتيجة لعوامل عدة منها السهر أو التوتر ، فيحتاج إلى وقت أطول للمذاكرة والحفظ ، مؤكدةً أن الذاكرة تتميز بقدراتها الهائلة إذا ما حافظ الإنسان على وظائف الدماغ بالطريقة الصحيحة عن طريق التغذية السليمة، إلى جانب الراحة الجسدية حين يتمكن الإنسان من الحصول على قسط من الراحة من خلال النوم لفترة لا تقل عن ثماني ساعات، فالأغذية التي تحتوي على المعادن والفيتامينات والبروتينات والدهون الأساسية المسؤولة عن صحة وظائف الدماغ و تساعد على التركيز، ويتم ذلك من خلال تعزيز نسبة المعادن والفيتامينات بالجسم عن طريق تناول الوجبات الخفيفة من الفواكه والخضروات والمكسرات التي تساهم في زيادة نسبة التركيز. وطمأنت بوحمد الطلاب حول قدرة الجسم على التأقلم مع الصيام قائلة : لاشك أن الجسم لديه نظام دعم للطاقة أثناء الصيام وعند الشعور بالجوع، فعند تناول الطعام في وجبتي الإفطار والسحور فإن الجسم يستخدم كمية من الطعام كطاقة للجسم ويستخدم قسماً آخر لإمداد الجسم بالطاقة خلال ساعات الصيام والنوم ، لافتةً أن الجسم بعد اليوم الرابع من شهر رمضان المبارك يتأقلم مع الصيام الذي يساهم في زيادة التركيز بعد الاعتياد عليه، وبالنسبة لوجبة السحور فيفضل أن يتناول الطلاب وجبة خفيفة من الروب أو البقوليات أو الشوفان وكمية من الألياف وبعض أنواع الفواكه، وعدم تناول الوجبات التي تحتوي على نسبة نشويات أو ملح عالية، والابتعاد عن تناول كميات كبيرة من الكافيين ويتم ذلك من خلال الاعتدال في شرب الشاي والقهوة. وقدمت بوحمد نصائح للهيئة الإشرافية المتواجدة في لجان الاختبارات قائلة : قد تحدث حالات إغماء نتيجة لوجود نقص معين ناتج عن هبوط نسبة السكر أو هبوط ضغط الدم ، وقد يكون ذلك بسبب غذائي نتيجة لعدم تناول الطالب وجبة السحور أو وجبة الإفطار بشكل جيد، الأمر الذي يعد عامل مساعد لوجود نقص داخل الجسم إلى جانب الضغوط الذي يتعرض لها الطالب خلال المذاكرة، وعند حدوث حالات الهبوط سواء لضغط الدم أو نسبة السكر في الدم فلابد في هذه الحالة الطبية الحرجة أن يفطر الطالب بتناول العصير لاحتوائه على نسبة من السكر في حالة هبوط نسبة السكر في الدم، أما في حالة هبوط ضغط الدم فلابد أن يتناول مادة غذائية تحتوي على الملح كالبسكويت أو الشبس حتى لا تحدث مشكلات صحية خلال فترة الاختبارات. وتمنت بوحمد التوفيق والنجاح للطلبة والطالبات خلال فترة الاختبارات .

في هذا القسم