Sign In

المنتدى العالمي للثقافة والسلام

13

Jun 2019

المصدر: العلاقات العامة

اكد وزير التربية وزير التعليم العالي د.حامد العازمي على اهمية تعزيز ثقافة السلام لدى الناشئة والطلبة، مبينا ان للمناهج التربوية دور بارز في غرس مثل هذه القيم لدى ابناءنا منذ الصغر لما لها من اهمية. ولفت العازمي في تصريح صحافي لكونا على هامش مشاركته في المنتدى العالمي لثقافة السلام الذي ينطلق اليوم في مدينة لاهاي الهولندية بدعوة من مؤسسة البابطين، ان التركيز على غرس مبادئ السلام لدى الشباب والطلبة، امر حتمي يأتي انطلاقا من المكانة الدولية البارزة للكويت في ارساء قواعد السلام، بقيادة حضرة صاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح، وسمو ولي العهد الشيخ نواف الاحمد الجابر الصباح حفظهما الله ورعاهما. وشدد ان لقب سمو امير البلاد قائدا للعمل الانساني يعتبر الحافز المستمر للشباب في السير على مبادئ السلام والانسانية، مشيرا ان هذه المكانة الدولية لسموه ومواقفه السامية تجاه حل القضايا والنزاعات وارساء قواعد السلام، تعتبر النهج الذي يجب ان نسير عليه لتعزيز هذه القيم لدى ابناءنا الطلبة. واشار ان عملية تطوير مناهج وزارة التربية تتم بشكل دوري، وتولي اللجان المختصة اهمية بالغة في تطعيم المناهج بكل ما من شأنه مد الشباب والناشئة بالمبادئ والقيم الاصيلة وعلى رأسها قيم ومبادئ السلام والانسانية، مشددا ان وزارة التربية مهتمة بتعزيز هذه المبادئ لدى ابناءها الطلبة. وبين العازمي ان وزارة التربية تركز في نهجها ومنظومتها التربوية على غرس قيم السلام لدى طلبتها، سواء من خلال تدريس ثقافة السلام، او من خلال الانشطة والفعاليات المستمرة التي تنظمها للطلبة، مشيرا ان هذا النهج ينطلق ايمانا من الوزارة باهمية زرع هذه القيم في مراحل مبكرة لدى الشباب. واشاد العازمي بالدور البارز الذي تلعبه مؤسسة البابطين في اظهار الدور الانساني ومواقف تعزيز نهج السلام التي تنتهجها البلاد اقليميا وعالميا، فضلا عن الانجازات والنجاحات التي حققتها المؤسسة في هذا المجال، ليأتي هذا المؤتمر ويترجم جهودها الى حدث عالمي مميز، يعكس مساعي الكويت في مجال ارساء السلام والاهتمام بمبادءه.