Sign In

اجتماع وكيل وزارة التربية د.سعود الحربي مع فريق مشروع المقصف المدرسي

19

Jun 2019

المصدر: العلاقات العامة

ترأس وكيل وزارة التربية د. سعود الحربي بحضور الوكيل المساعد للتعليم العام أ. أسامة السلطان والوكيل المساعد للتنمية التربوية والأنشطة أ.فيصل المقصيد اجتماعا" مع فريق المشروع الوطني لتطوير المقصف المدرسي الصحي الممثل في كل من الوكيل المساعد- نائب المدير العام بقطاع شؤون تغذية المجتمع د.نوال الحمد و المدير العام لشئون التفتيش والرقابة د. أمل الرشدان بالهيئة العامة للغذاء والتغذية وعدد من ممثلي شركة مطاحن الدقيق والمخابز الكويتية صباح اليوم بمكتبه الكائن بديوان عام وزارة التربية لمناقشة المشروع التوعوي "المقصف المدرسي" لتغيير العادات الصحية الخاطئة عند الطلبة. وفي هذا السياق أكد وكيل وزارة التربية د.سعود الحربي على حرص وزارة التربية على تطوير المقاصف المدرسية لتغيير العادات الغذائية الخاطئة لدى الطلاب و تبني السلوك الإيجابي من خلال توفير الأغذية الصحية في المقاصف للطلاب لتقليل معدل الإصابة بالأمراض المرتبطة بالتغذية مشيرا إلى أهمية المقصف المدرسي كمصدر رئيسي لتغذية الطالب أثناء الدوام المدرسي . و أشار د.الحربي أن مشروع المقصف المدرسي يقام بالتعاون مع شركة مطاحن الدقيق والمخابز الكويتية بمواصفات معتمدة من الهيئة العامة للغذاء والتغذية من خلال طرح منتجات الشركة في المقاصف المدرسية حيث تسعى الشركة لتوفير سلع غذائية متنوعة وآمنة لطلبة المدارس معلقا أنه من الأفضل ترك حرية الاختيار للمدارس لاختيار الشركة التي تود التعامل معها بعد اعتمادها من وزارة التربية. وأفاد الوكيل المساعد للتعليم العام أسامة السلطان أن هناك ما يسمى بالمقصف التعاوني حيث تعود جزء من أرباحه للطلاب المساهمين والمشاركين في المقصف المدرسي في نهاية العام مما يعود الطالب على روح التعاون وصقل مهارة التواصل من خلال تعامله مع الطلاب وكيفية التعامل بالتجارة مما يقوي شخصيته. و بدوره أوضح الوكيل المساعد للتنمية التربوية والأنشطة فيصل المقصيد أن المقصف المدرسي يعتبر نشاط حيث تعمل إدارة الأنشطة سنويا مع بداية العام الدراسي بإصدار نشرة من خلال تنسيقها مع وزارة الصحة وإدارة التغذية والجهات الرقابية بالشروط والأصناف التي تدخل المدارس من حيث جودة الأطعمة مع وضع الأسعار مشيرا إلى أنها توزع على المناطق التعليمية ومنها إلى المدراس بحسب المساحة الجفرافية و معلقا أن هذه العملية يشترك فيها ثلاث أطراف وهي مدير المدرسة ومدير الأنشطة على مستوى المنطقة وقطاع التنمية التربوية والأنشطة على مستوى وزارة التربية ومنوها إلى أنه يتم تطبيق العقوبات إذا حدث تراخي في الاجراءات. ومن جانبها ذكرت نائب المدير العام بقطاع شؤون تغذية المجتمع د.نوال الحمد أنه من الضروري تحديد ضابط اتصال لإدارة المقصف أو تعيين أشخاص مختصة للعمل في المقصف المدرسي لجميع المدارس مشيرة إلى إمكانية تقديم قائمة بالأصناف والأسعار لتكون بمرأى الطالب وتسهيل اختيار الأصناف الغذائية لديه بشكل ميسر. ومن جهتها أوضحت المدير العام لشئون التفتيش والرقابة د. أمل الرشدان أن من دور الجهة الرقابية التفتيش على الأطعمة الغذائية المباعة في المقاصف المدرسية مبينة أهمية الحصول على تصريح رسمي من الوزارة لمفتشي الهيئة للقيام بأعمال التفتيش والرقابة وعمل الزيارات التفتيشية عليها بشكل مستمر. وخلص الاجتماع على الاتفاق لعقد اجتماع قادم للاستعداد لتنفيذ المشروع ووضع الخطة التشغيلية المشتركة بين وزارة التربية والهيئة العامة للغذاء والتغذية والشركات المعنية للأغذية لانطلاق المشروع في منتصف أغسطس القادم من بعد التأكيد على جاهزية المدارس والتأكد من ملائمة أماكن التخزين ومراعاتها لدرجة حرارة الأغذية طويلة الأمد ومعاينة المقاصف للتأكد من مطابقتها للمواصفات.