Sign In

نصائح توجيهي الرياضيات والاجتماعيات للطلبة

3

Jan 2020

المصدر: العلاقات العامة

حول الاستعدادات وتهيئة الطلبة لامتحان الرياضيات ذكرت الموجه العام للرياضيات بالإنابة شيخة الحجرف أن الامتحانات يتم إعدادها وفق جدول مواصفات دقيق يراعي المتعلم وقدراته ويخدم كل وحدات الكتاب المدرسي بنسبة وتناسب بين عدد الحصص لكل وحدة دراسية والدرجة المخصصة لها بالامتحان، موضحة أن الاختبار يشمل على 4 أسئلة مقالية مخصص لكل منها 14 درجة بالإضافة إلى السؤال الخامس والذي يختص بالأسئلة الموضوعية المكونة من 14 سؤال بشكل موزون وفقا لموضوعات الكتاب وعدد الحصص التي أخذها المتعلم. ووجهت الحجرف بعض النصائح والإرشادات لمتعلّمينّا بالتحضير الجيد المسبق للمادة والتوجه إلى الكتاب المدرسي وكراسة التمارين وحل التمارين المختلفة والقدرة على التمييز بينها وإدراك تنوع أفكارها مشيرة كذلك إلى أهمية حل الأسئلة الموضوعية بطرق مختصرة تضمن توفير الوقت والدقة في الحل والحرص على حل اختبارات سابقة متوفرة في الموقع الإلكتروني لوزارة التربية كونها تساعد المتعلم على معرفة مدى قدرته على الفهم ومستوى استعداده للامتحان، بالإضافة إلى الحرص على قراءة السؤال أكثر من مرة لتحديد المطلوب وحله بشكل صحيح. وشددت الحجرف على ضرورة معرفة المتعلم للخطوات السليمة لحل المسائل مبينة أن عملية تصحيح الامتحان تعتمد على الخطوات الصحيحة لحل السؤال، فلو وجد خطأ في جزء من العملية الحسابية تخصم من المتعلم درجة هذه الخطوة فقط ويتم إكمال التصحيح على بقية الخطوات شرط صحتها موضحة أن ذلك يضمن إنصاف المتعلم وتحقيق العدل في التصحيح. كما تمنت لجميع الطلبه التوفيق والسداد والنجاح. ومن جهتها ذكرت الموجه الفني العام للاجتماعيات ايمان السويحل أن الاستعددات قائمة وفق الخطة الموضوعة من قبل التوجيه لامتحان مادة الفلسفة بحيث تم تحديد مهام الموجهين الأوائل في كافة المناطق التعليمية وتعيين رؤساء لجان تقدير الدرجات في كنترول الأدبي كل حسب مادة التخصص وموعد الاختبار و تكليف جميع الموجهين الفنيين على حضور لجان تقدير الدرجات قي الفترة الصباحية والمسائية لحين استكمال العمل . و عن آلية العمل بلجان الكنترول قالت السويحل: "يحرص التوجيه على تواجد أعضاء لجنة واضعي الامتحان صباحاً في الكونترول الرئيسي أثناء أداء المتعلمين للامتحان ثم التوجه بعد ذلك لكونترول الادبي للوقوف على استعدادات لجان تقدير الدرجات من توفير قاعات التصحيح وما يلزمها من تجهيزات لسير عملية التصحيح". و ناشدت السويحل الطلبة على التركيز في المهارات المتعلقة بمقرر الفلسفة كالمهارات العليا من الأهداف السلوكية المعرفية كمهارة إصدار الحكم والتحليل والتركيب و مهارة تنمية القٌدرة على التعبير العلمي الدّقيق والإفصاح المُتكامل عن الرأي و مهارة فهم خصائص التفكير الفلسفي وبيان دور الفلسفة في المجتمعات على مر العصور الى جانب دراسة نماذج من أعلام وروّاد الفكر الفلسفي في الفلسفة الغربية على مر العصور و إدراك البُعد الإنساني للفلسفة في مواجهة المشكلات العالمية المختلفة التي تهدد الإنسانية و استخدام مهارات التفكير الفلسفي في معالجة مشكلة عامة أو حياتية". ودعت الطلبة الى تخصيص أيام كافية للدراسة الأولية، والمراجعة عادة تكون بوقت كاف قبل الامتحان بما يتوافق مع جدول الاختبارات النهائية، منوهة الى أن الكتاب المدرسي هو المصدر الرئيسي للدراسة والمراجعة وهناك مصادر أخرى للتدريب على طرق أداء الامتحان عبر الموقع الرسمي لوزارة التربية وكذلك الموقع الرسمي للتوجيه الفني العام للاجتماعيات حيث توجد نماذج متنوعة من امتحانات المواد الدراسية للأعوام السابقة لمعرفة طبيعة الأسئلة، وكذلك الأعمال التحريرية التي تقدّم للمتعلم خلال الفترة الدراسية الأولى من قِبل معلم الفصل و عدم الإعتماد على الدروس الخصوصية والمذكرات التجارية. و أشارت السويحل الى أن محتوى أسئلة الامتحان يكون ضمن المنهج الدراسي المقرر للفترة الدراسية الأولى، مع وجود نموذج للإجابة يبيّن ارتباط أسئلة الامتحان بالكمية المحددة من المنهج مع ضمان الدقة في تحديد الإجابة وذلك لضمان القياس الفعلي لمستوى أداء المتعلم. وأضافت السويحل سيتم تصحيح ورقة الاجابة كاملة واعتماد فرعيات الدرجات الاعلى للاسئلة الاختيارية في حال قيام المتعلم بالإجابة على جميع الاسئلة الاختيارية. و نصحت السويحل أبنائنا الطلبة الحرص على أخذ قسطا كافياً من النوم والاستيقاظ مبكراً وتناول وجبة الإفطار مع تجهيز جميع الأدوات المطلوبة للامتحان والحرص على قراءة جميع إرشادات ورقة الامتحان على مهل والالتزام بها مع التأكد بكتابة الاسم كاملاً والإجابة على جميع الأسئلة بعد قراءتها بشكل جيد والتأني والحرص على وضوح الخط ومراجعة ما تم كتابته واستثمار وقت الامتحان في الاجابة على الاسئلة بدقة. و طمأنت السويحل أولياء الأمور بأن عملية التصحيح تتم في مصلحة المتعلم بالدرجة الاولى مبينة أن الامتحان ماهو الا اداة لقياس المستوى التحصيلي بعد اكتساب الخبرات طوال الفصل الدراسي مع الحرص التام على قياس مستوى الفروق الفردية بين المتعلمين مراعيين المصلحة العامة و حصول المتعلم على اعلى تقييم لأداءه بعد تصحيح ورقة الاسئلة مع تمنيات التوجيه للجميع بالتوفيق والنجاح.