Sign In

اجتماع تنسيقي للبحث في آخر المستجدات الخاصة بجائزة محمد بن زايد لافضل معلم

15

Feb 2022

المصدر: العلاقات العامة

عقدت جائزة محمد بن زايد لأفضل معلم، اجتماعاً تنسيقياً مع منسقي الدول المشاركة، تم خلاله البحث في آخر مستجدات الجائزة، والمقترحات التطويرية، ومؤشرات الأداء والخطط المطروحة، كما تم اعتماد مبادرات تسويقية نوعية. واستهل الاجتماع أمين عام الجائزة د. حمد الدرمكي بتقديم الشكر للمنسقين على ما يبذلونه من جهود كبيرة من أجل توثيق أطر الكفاءة والريادة ونشر أهداف الجائزة، والتعريف بها على مدى واسع سعياً نحو تعزيز مشاركة المعلمين، وترسيخ ثقافة التميز التربوي بين أوساط المعلمين عربياً وعالمياً.   وأكد الدرمكي أن الاجتماع يأتي ضمن رؤية الجائزة لتبادل الأفكار والمقترحات التطويرية، والتعرف على الجهود المبذول من الأطراف كافة، مشيراً إلى أن اللقاء تمخض عنه مبادرات تسويقية وفنية تصب في خانة استقطاب المزيد من مشاركات المعلمين، وسيتم العمل بها في الدول المشاركة بالجائزة.   وذكر أن الجائزة تقدم ثلاث أنواع من الورش التعريفية، منها ما يتصل بالمعلم الذي سبق له أن حقق سبق الفوز بالجائزة، وأخرى مع المقيمين، وكذلك تقديم تعريف شامل بأهداف ومعايير الجائزة.   وقال إن الورش التعريفية تقدم باللغتين العربية والانجليزية، على فترتين صباحية ومسائية، يقدمها مختصون يركزون فيها على تقديم عرض وافٍ عن معايير وأهداف وآليات عمل الجائزة، وما تتطلبه من شروط حتى يتمكن المعلم المنتسب للجائزة من تحقيق أفضل مشاركة.   وأكد الدرمكي، أنه انسجاما مع رؤية وأهداف الجائزة، سيتم تكثيف الدورات التعريفية لرفع منسوب الثقافة والوعي من قبل المعلمين المشاركين بها، حول مختلف التساؤلات المطروحة من قبلهم، وهو الأمر الذي يعزز من ثقافتهم عن حيثيات الترشح. ودعا المعلمين في الدول المشاركة إلى التقدم للجائزة التي وجدت من أجلهم، ومن أجل تدعيم مكانتهم باعتبارهم القدوة والمثل الأعلى للطالب، والعنصر الأقدر على تحقيق مستهدفات التعليم والإنجاز التربوي، وتعزيز مخرجات التعليم، مشيراً إلى أن طريقة التقديم للجائزة من خلال الموقع الإلكتروني   mbzaward.ae. من جانبه، أكد الوكيل المساعد للتنمية التربوية والأنشطة فيصل المقصيد حرص وزارة التربية على المشاركة في المسابقات سواء على المستوي المحلي أو الخليجي والعربي والعالمي لرفع اسم الكويت عاليا، وهو الأمر الذي تحقق في أكثر من مسابقة منها جائزة محمد بن زايد لافضل معلم. وأشار المقصيد إلى أهتمام الوزارة بمتابعة الجهود المبذولة والوصول للمعلمين للبحث عن الكفاءات التعليمية في الميدان التربوي والمشاركة في المسابقة، لافتاً إلى أن الجائزة تحرص على إبراز دور المعلم ضمن منظومات التعليم، وأثره الحاسم في رفد المجتمع المدرسي بأسباب نجاحه وتميزه. وشدد المقصيد على أن جائزة محمد بن زايد لأفضل معلم الجائزة تمضي بخطى ثابتة نحو رفع سوية أطر ومسارات التعليم، اذ أصبحت ركيزة تربوية ومدخلاً مهماً للمعلم لكي يتميز معرفياً.