Sign In

الحفل الختامي لمبادرة تحدي القراءة العربي لعام 2021-2022

23

Jun 2022

المصدر: العلاقات العامة

أكد الوكيل المساعد للتنمية التربوية و الأنشطة في وزارة التربية فيصل المقصيد أن للقراءة أثر كبير على حياة الإنسان، وأن تطور الدول مرهون بمدى ثقافة شعوبها، فكلما كانت القراءة موجودة وحية بالمجتمع كان الإبداع مغروساً في نفوس أبنائها. جاء ذلك في كلمة ألقاها في الحفل الختامي لمبادرة تحدي القراءة العربي في دورته السادسة 2021- 2022 ، الذي أقيم صباح اليوم في مسرح مبنى ديوان عام الوزارة ، بحضور سفير دولة الإمارات العربية المتحدة لدى دولة الكويت مطر النيادي ، ومستشار مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية د. وليد آل علي ، وعدد من مديري المدارس والموجهين والمشرفين وأولياء أمور الطلبة والطالبات المشاركين في مبادرة تحدي القراءة العربي. وأضاف المقصيد في كلمته التي ألقاها نيابة عن راعي الحفل وزير التربية و وزير التعليم العالي والبحث العلمي أ.د.علي المضف ، أن دولة الكويت حرصت ممثلة بوزارة التربية مع بداية انطلاق المبادرة وللمرة السادسة على أن تكون من الدول السباقة في المبادرة، مشيرًا إلى مشاركة جميع المناطق التعليمية بالدولة. وبين المقصيد أن المشاركة في المبادرة ضمت ثلاث فئات تمثلت في الطالب، و المشرف المتميز، و المدرسة المتميزة، وقد بلغ عدد المشاركين في هذه المسابقة 161564 طالب و طالبة، مثمنًا جهود جميع المشاركين في المبادرة . وأوضح أن الفائزين سيمثلون دولة الكويت في التصفيات النهائية التي ستقام في أكتوبر المقبل في إمارة دبي. وبدوره ذكر مستشار مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية د. وليد آل علي، بأن دولة الكويت دائماً منارة للثقافة، و قدمت لأجيال عديدة المعرفة الإنسانية ، مشيرًا إلى أن تحدي القراءة العربي في دورته السادسة يعد مشاركة قياسية، الأمر الذي يدل على مدى اهتمام الأطفال ومعلميهم وذويهم ومدارسهم بما تشمله من إدارات تعليمية في الدول المشاركة، بالقراءة والمطالعة كركيزة أساسية للمجتمعات . ومن جهته أكد سفير دولة الإمارات العربية المتحدة لدى الكويت الدكتور مطر النيادي في كلمة له خلال الحفل أن الاهتمام بالقراءة واقتناء الكتب يزيد من شغف القراءة مثمنًا مشاركة دولة الكويت في مبادرة تحدي القراءة إلى جانب تهيئة المناخ المناسب للطلبة والطالبات، مبينًا أهمية القراءة في فتح مدارك الإنسان وزيادة العلم والمعرفة ، باعتبارها عامل محفز ومهم لتقدم الشعوب . وتخلل الحفل الختامي مراسم التكريم وتسليم الجوائز للفائزين و الضيوف المشاركين من دولة الإمارات العربية المتحدة و سفير دولة الإمارات العربية المتحدة لدى دولة الكويت د.مطر النيادي، و مستشار مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية د.وليد آل علي، ومنسق عام مبادرة تحدي القراءة مدير إدارة المكتبات أحمد الماجدي، بالإضافة إلى أعضاء لجنة التحكيم ، وقام الوكيل المساعد للتنمية التربوية والأنشطة فيصل المقصيد يرافقه مستشار مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية وليد آل علي بتكريم الطلبة العشرة الأوائل المشاركين الذين جاء ترتيبهم كالآتي: الطالبة غلا حمود العنزي التي حصلت على المركز الأول و الطالبة سلمى الألفي حصلت على المركز الثاني والطالب عبد العزيز البعيجان حصل على المركز الثالث، وحصلت الطالبة جنى درويش على المركز الرابع ، ونالت الطالبة جنان الشريف المركز الخامس ، أما المركز السادس كان من نصيب الطالب معاذ أبو اليزيد ، وحصل على المركز السابع الطالب إبراهيم مبرد، وحصل الطالب يوسف المحطب على المركز الثامن ، وجاء في المركز التاسع الطالب يوسف رشدي ، وحصلت الطالبة دعاء عادل على المركز العاشر . وحصل على جائزة المشرف العام المتميز لهذه المبادرة المشرف مطلق المطيري من منطقة العاصمة التعليمية ، وحصلت مدرسة علي سالم الصباح المتوسطة – بنين التابعة لمنطقة الجهراء التعليمية على جائزة المدرسة المتميزة.